الأحلام

يبدو التوصيف في عقلي أكثر درامية وجمالًا مما سأكتبه وسيبدو plain! ذاك الموقف الذي يمر عليك في حياتك، تتسمرُ فيه قدماك... ينبضُ قلبك فيه بشدة، تُحدق في الأحداث غير قادرٍ على الحديث، وأنت تُردد في داخلك: متى أستيقظ من هذا الحلم؟ متى أستيقظ من هذا الحلم؟ لماذا يبدو هذا الحلم واقعيًّا ومؤلمًا؟ سوف أستيقظ من هذا الحلم وألعنه. لكن الموقف لا ينتهي، والحلم أبدًا لا ينتهي... لأنها الحقيقة! والحقيقة كذلك، هنالك أحلامٌ كثيرة أو ربما كوابيس... تستسشعر مدى واقعيتها في

‎أكمل القراءة

‎مؤخرة الموقع