الذّاكِرة

الأمرُ مُربِك، كأنّكَ تكذبُ على نفسِك، لكنّكَ أصدقُ مِن أن تعِيش ذاكِرَةً ليسَت لك. إن عبَرَت.. تركتَها تختَال بذيلِ فستانِها الذي يلامِسُ قدميكَ، وإن لَم تعبُر… تساءَلتَ عن أيّكمَا استحقّ هذهِ اللحظةَ أكثر ليعِيش! تضعُ رأسكَ على الوسادةِ باستسلام، لا للنّومِ بل للمعركةِ القادمة… تُخفِضُ كلّ أسلِحتكَ أمام الطفّلة التي تحتاج الصراخ، لا يمكنكَ قمعُ الأطفال وإلا انتقموا منكَ عندما يكبروا… ليس الأمرُ وكأنّهم سيفعلُون ذلكَ عمدًا، لكنّها لعنةٌ تصم القسَاة في هذا العَالم. تمسحُ على وجهكَ بأصابعها اليابسة، تُذكّرُك

أكمل القراءة

مشهدٌ درامي – عيدُ الميلاد

لم تكن أعيادُ الميلاد تعني لي شيئًا؛ ربما لأني منذ صغري لم أكن أحظَى بواحد.. لدي اثنانِ ربما مع عائلتي – بحسب ذاكرةِ طفولتي – ، ولم أحظَ بأكثر من ذلك. وبقيَ كذلك حتى أصبحتُ في العشرين. أظن أن الأمور تتغير بمجردِ أن نكبر، ونبدأ باتخاذِ القراراتِ في تغيير معارفنا أو توسيع دوائرنا وربما تضييقها، عندما تبدأ أفكارنا وقيمنا بالتغير بعد أن تعترضها الكثير من المواقف والمعتقدات الجديدة، والأشخاص كذلك. وأيامُ ميلادي تغيرت منذ أن تجاوزت العشرين، بعد أن أصبحت

أكمل القراءة

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة

من أنا

  • آيَات عبدالله، لا أُمانعُ أن أكونَ مجرَد آية.
  • أظُن أنك تريد معرفةَ مِن أين أنا أو كم لِي من العمرِ أو ماذا أفعلُ في الحيَاة، لكني سأخبركَ فقط بمَا أهتم به:
  • اليوغا | التغذية إلى حد ما
  • التجرد أو Minimalism | القراءة | الكتابة
  • الموسيقى | الفنون البصرية | صناعة الأفلام
  • الرسم بشكلٍ خاص

النشرة البريدية