عزيزي الله ٢

عزيزي الله،

أشعر بالخوف من أن أتخلى تمامًا عن عزيز قلبي.

لكني حين أفكر بالأمر أنه في رعايتك؛ أشعر بالأمان.

الأمر فقط، أني لا أريد أن أقطع الأمل

لكني هذه المرة مضطرة لذلك.

أن أريد لا يعني أن هذه الرغبة نتشاركها كلينا.

عزيزي الله،

وضع أحدهم تعريف الاستسلام أو التوكل بالطريقة

التي أشعر بها… أمامي اليوم؛

لقد قال أن الاستسلام هو الثقة بأن هذه القوى العليا

سوف تحتوي قلقك.

أو كما تقول صديقتي عادة حين تأتي للحديث معي:

سوري جيت كبيت مشاعري عندك على طول

أشعر بالراحة والاطمئنان أكبها عندك بدون مقدمات.

وأنت هذا المكان الدائم لي

الذي أنكب بكل مشاعري وقلقي فيه، وكل بكائي.

أشعر بالخوف؛ لكنك اليوم عانقتني أثناء حديثي.

كلما تيقنت في داخلي أني أخبرك عن مدى

افتقادي لهذا العزيز

مددت لي موجةً أخرى.

لقد كنت هنا وحولي.

لقد كنت معي.

ولذلك…

أريد أن أترك لك هذا الأمر.

عزيزي الله،

كنت ساذجة عندما كنت أبحث عنك بطريقتي

لقد كنت موجودًا دائمًا لكني لم أكن أرى

أستطيع أن أرى الآن…

أستطيع أن أطمئن الآن.

‎أضف رد

I don't publish guest or sponsored posts on this site. But thanks anyway. :)

:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة

من أنا

  • آيَات عبدالله، لا أُمانعُ أن أكونَ مجرَد آية.
  • أظُن أنك تريد معرفةَ مِن أين أنا أو كم لِي من العمرِ أو ماذا أفعلُ في الحيَاة، لكني سأخبركَ فقط بمَا أهتم به:
  • اليوغا | التغذية إلى حد ما
  • التجرد أو Minimalism | القراءة | الكتابة
  • الموسيقى | الفنون البصرية | صناعة الأفلام
  • الرسم بشكلٍ خاص

النشرة البريدية