عزيزي الله ١

عزيزي الله،

أدعوك في رخاء لا في شدة…

هنالك عزيز على قلبي بعيد؛ أراه كل ليلة في أحلامي

وذكرياته تملأ كل أيامي…

لكن بيني وبينه مسافات شاسعة، مملوءة بغيابه الطويل.

عزيزي الله؛

بحجم هذه المسافات التي أكلت قلبي

أدعوك أن تنزل عليهِ من الطمأنينة ما يريح قلبه.

وبقدر ما يحزنني بعده؛ امنحه سعادة في حياته.

فإن بداخلي يقين أن هذا العزيز على قلبي، لم يأخذ

هذه المساحة مني عبثًا…

وأنك تزيد هذه المحبة في داخلي

كي أدعو له أكثر مما أدعو لنفسي.

ولأنك دائمًا ما تقرن الإجابة في الدعاء بحب الخير

للآخرين منّا قبل أنفسنا…

فإن هذا العزيز قد غلب حب الخير مني له

أكثر مما أرجوه لنفسي

ولا أسألك في شيءٍ لي سوى أن يكون تيسير أموره.

عزيزي الله،

لقد تساءلت كثيرًا كيف يكون الحب فيك كما تقول

الجملة “أحبك في الله”.

وقد أريتني ذلك في هذا العزيز…

حبًّا فيك يا رب، أسألك اللطف فيما قضيت له وكفيته.

‎أضف رد

I don't publish guest or sponsored posts on this site. But thanks anyway. :)

:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع

‎القائمة الجانبية المتحركة

من أنا

  • آيَات عبدالله، لا أُمانعُ أن أكونَ مجرَد آية.
  • أظُن أنك تريد معرفةَ مِن أين أنا أو كم لِي من العمرِ أو ماذا أفعلُ في الحيَاة، لكني سأخبركَ فقط بمَا أهتم به:
  • اليوغا | التغذية إلى حد ما
  • التجرد أو Minimalism | القراءة | الكتابة
  • الموسيقى | الفنون البصرية | صناعة الأفلام
  • الرسم بشكلٍ خاص

النشرة البريدية